بشاير

شبكة تسويق المنتجات الزراعية والمحاصيل ومستلزمات الإنتاج
والمعلومات التسويقية والإرشاد على المحمول

14 مليون نخلة في مصر تمثل 9% من تعداد النخيل فى العالم

يعتبر نخل البلح ثروة مصر التى تمتاز بالجودة الاعلى فى العالم كله, ويقال ان القوانين المصرية تمنع إزالة المحاصيل النادرة فى مصر وعلى رأسها النخيل والمانجو.


فالتمور المصرية – وفقا للابحاث العلمية هى من أطيب وأجود التمور فى العالم، وأبرزها البلح الأسوانى وبلح الوادى الجديد والواحات وسيوة وأهمها البلح الشامى و" السكوتى " وكلها أنواع مغذية ومعالجة لبعض الأمراض وتستخرج منها منتجات كثيرة، كما النخلة نفسها مفيدة بكل مافيها كما انها تعيش لسنوات طويلة ومعمرة وكذلك تورث من جيل لجيل , وبل تباع تمرها دون عناء من مالكها الذى يتلقى المال من التاجر فقط بينما يقوم الاخر بتاجير عمالة تسلق النخلة وقطع السباطة وتجفيف التمر على رمال الصحراء المشمسة ثم شحنه لبورصة البلح فى القاهرة وهى وكالة البلح خاصة قبيل شهر رمضان لكننا لانسمع كثيرا عن تصدير التمر والبلح المصرى ولا عن علاج امراضه ميل حشرة النخيل والتى يطلق عليها " ايدز النخيل " وان كانت وزارة الزراعة قد انشأت حقول النخيل الارشادية كما هى فى ادفو بأسوان ..لكن هناك حاجة دائما لتنمية زراعة النخيل خاصة فى الصحارى والمناطق المستصلحة والتى ينمو فيها النخيل من تلقاء نفسه كثيرا


وتشير الاحصائيات الى ان عدد النخيل فى مصر يبلغ 14 مليون نخلة وهي تمثل 9 % من تعداد النخيل على مستوى العالم، و14 % من تعداد النخيل على مستوى العالم العربي،


ويوضح الدكتور احمد امين ان محافظة الوادي الجديد تعد أشهر المحافظات المصرية على الاطلاق في انتاج التمورdates حيث تمتلك هذه المحافظة ما يقرب من مليوني نخلة من الاصناف المختلفة، وهو ما يمثل 12 % من تعداد النخيل في مصر و2%من تعداد النخيل على مستوى الوطن العربي، وان الصنف الرئيسي هو «السيوي» حيث يتعدى تعداده نصف مليون نخلة وهو صنف نصف جاف وله مواصفات فاخرة وعالي الجودة من ناحية الطعم والقيمة الغذائية، وقابليته لاجراء عمليات التصنيع والتصدير، مشيرا الى ان هذا الصنف «السيوي» يتميز كذلك بنضجه الكامل على أشجار النخيل بعكس نفس الصنف المزروع في محافظات مصرية أخرى، ويبلغ انتاج التمور بالوادي الجديد في مصر 20 ألف طن من هذا التمر dates«السيوي» تزيد قيمته عن 20 مليون جنيه وهذا الانتاج يمثل 4 % من الانتاج المصري و1 % فقط على مستوى العالم العربي


والتمور من المنتجات المطلوبة في أغلب فترات العام، وفي المواسم الدينية مثل شهر رمضان المبارك حيث الإقبال دائمًا على الأنواع الجيدة والسوق المصري به مجال واسع لاستخدام التمورtemor بالإضافة إلى إمكانية التصدير إلى الأسواق الخارجية.temordates


وتنتشر زراعة نخيل البلح فى معظم محافظات الجمهورية ( حوالى 14 مليون نخلة ) تمثل المساحة المنزرعة بالنخيل حالياً 73.653 ألف فدان أى حوالى 6.32٪ من إجمالى المساحة الكلية المنزرعة بالفاكهة ( 2002 F.A.O ) ويمثل الإنتاج السنوى للتمور 1.113.270 مليون طن من التمور ( 2002 F.A.O ) حيث تمثل حالياً ما يقرب من 13.91٪ من جملة إنتاج ثمار الفاكهة فى مصر تنتج من حوالى 10.378.355 مليون نخلة مثمرة



تعزى هذه الزيادة إلى التوسع فى المساحات المنزرعة بأشجار النخيل فى محافظات مطروح والوادى الجديد وشمال سيناء وجنوب سيناء والبحر الأحمر والنوبارية وتوشكى والعوينات والأراضى المستصلحة الحديثة


ونظراً لاختلاف الظروف المناخية وتباينها فى مصر فقد انتشرت الأصناف الرطبة والنصف جافة فى مناطق الدلتا ومصر الوسطى بينما تنفرد منطقة مصر العليا وخاصة أسوان بوجود الأصناف الجافة


ويحتاج النخيل إلى درجات حرارة مرتفعة نسبياً ورطوبة نسبية منخفضة خلال أشهر الصيف لإنتاج ثمار ذات صفات جيدة ومحصول عالى يلزم توفر احتياجات حرارية محددة تختلف باختلاف الأصناف والتى يمكن تقسيمها إلى المجاميع التالية