الأمراض البكتيرية في قصب السكر

قصب السكر هو المحصول الأول في إنتاج السكر في مصر والعالم حيث يساهم بنحو 63 % من إجمالي إنتاج السكر في مصر و75 % من إنتاج السكر في العالم عام 2009 ، حيث يقدر الإنتاج العالمي للسكر بنحو 148.7 مليون طن سكر وفي مصر نحو 1.6 مليون طن تمثل 1.07 % من إجمالي الإنتاج العالمي للسكر. كانت المساحه المنزرعه من القصب عام 2009 عالميا نحو 54.5 مليون فدان ، أما في مصر فبلغت المساحه المنزرعه منه 323590 فدان موزعه في المحافظات المختلفه ولكن اغلبها يزرع في مصر الوسطى ومصر العليا لصناعة السكر وفي باقي المناطق فانه يزرع في مساحات قليله للإستهلاك المحلى وهناك تفاوت كبير في محصول الفدان الواحد في المناطق المختلفه ، فبينما يهبط محصول الفدان في الوجه البحري الى 35 طن/ فدان نجد انه يزيد عن 51 طن/ فدان في الصعيد وذلك بسبب العوامل البيئيه المختلفه وعمليات الخدمه واختلاف الصنف المنزرع. وهو يعتبر من المحاصيل الاقتصاديه الهامه التي تساهم بنجاح في تكوين المجتمعات الزراعيه وكذلك الصناعيه المتكامله ، حيث يمكن إقامة المصانع وأيضا مزارع الإنتاج الحيواني التي تقوم على مخلفات الحقل من أوراق وقوالح ، كما تقوم صناعات عديده على مخلفات التصنيع (الكحولات بجميع أنواعها ، الشمع ، الخميره الجافه ، خميرة البيره ، إستخدام طينة المرشحات في صناعة بعض الأسمده وأيضا إستخدام البجاس في صناعة لب الورق والخشب الحبيبي). بلغ استهلاك مصر من السكر عام 2009 نحو 2.7 مليون طن ينتج منها 1013486 من القصب ، 597272 من البنجر ويتم استيراد حوالي مليون طن من الخارج ، حيث يبلغ متوسط استهلاك الفرد سنويا من السكر في مصر 34 كجم ، في الصين 6.7 كجم ، في الهند 16.3 كجم وفى الولايات المتحده الامريكيه 32.6 كجم ، علما بأن المتوسط العالمي للفرد 25 كجم في السنه يتبع نبات قصب السكر العائلة النجيلية والتى تتميز بقدرة عالية على الأستفاده وإستغلال عناصر البيئة من طاقه شمسيه إلى موارد مائية وغذائية وهو ينمو فى المناطق الإستوائيه وشبه الإستوائيه حيث تنتشر زراعته مابين خط عرض 31 oشمالا إلى 35 oجنوباً ويعتبر قصب السكر من أكثر المحاصيل قدره على استقبال وتمثيل الطاقه الشمسيه وتخزينها فى صورة سكر .

لذلك نرى أن محصول القصب يفتح أبواب رزق للعديد من أهل سكان صعيد مصر فى محافظات صناعة السكر( أسوان، قنا، سوهاج والمنيا) بالإضافه إلى العديد من العمال الذين يعملون فى المصانع الموزّعه فى تلك المحافظات والعديد من الشركات التى تقوم بإنتاج الصناعات التكميليه القائمه على مخلفات صناعة السكر. وعلى ذلك فمحصول القصب يُسهم عملياً فى إمتصاص البطاله وتوفير العمل لآلاف عديده من العاملين بالحقول والمصانع .


 الوصف النباتى


قصب السكر من المحاصيل النجيليه التى تتميز بإنتشارمعظم مجموعها الجذرى فى الطبقه السطحيه ونظراً لأهمية إنتشار وتوزيع المجموع الجذرى سوف نتعرض بجزء من التفصيل للمجموع الجذرى للقصب وهو يتكون من :- 


1-  جذور العقله Sett roots :


وهى تنشاء من بادءات الجذور الموجوده على الحلقه الجذريه حول البرعم وهى جذور متفرعه ورهيفه ووظيفتها الاساسيه امداد النبت الصغير بالماء والغزاء , وعمر هذه الجذور من 2-3 شهور .


2-  جذور الاشطاء  (جذور الخلفة) Shoot roots:

وهى تنشأ من الحلقه الجذرية للجزء القاعدى للاشطاء الجديده, ويوجد ثلاث انواع من هذه الجذور تنشأ من الكوديه Stool.


أ- الجذورالسطحيه             Superficial Roots


وهى تنمو بعيداً عن الكورمه stool لمسافه قد تصل إلى 210 سم على جانبى كوديه القصب وبذلك فهى تمد النبت الحديث بإحتياجاته من الماء والغذاء (فى عمق 15-20 سم من الطبقه السطحيه) إلا فى ظروف الجفاف حيث يعتمد على نوع أخر من الجذور وهى أكثر عمقاً وتسمى جذور الخلف (الافرع ( .


ب- جذور الخلف (الدعاميه ) Buttress Roots 

وهى تتكون أيضا ًمن منطقة بادءات الجذور ولكن للخلف المتكونه حول الساق الرئيسيه ويميز هذه الجذور أنها أكثر سمكاً وبيضاء ولا تتفرع كثيراً وهى تنمو مائله أكثر عمقاً من الجذور السطحيه, ومن وظائفها تثبيت الكوديه Stool التى تتكون من الساق الأم والأفرع الناميه حولها بالإضافه إلى إمتصاصها الماء خاصةً تحت ظروف جفاف الطبقه السطحيه .


ج- الجذور المجدوله       ( الحبليه) Rope roots

وهي تنمو رأسيا وتمتد في قطاع الأرض لمسافه كبيره قد تصل الي 300 - 400 سم مكونة مجاديل وتقوم هذه الجذور بزياده تثبيت كوديه القصب بالاضافه الى انها قد تمد نباتات القصب بالماء تحت ظروف الجفاف. ويجدر الاشاره الى ان الثلاث انواع من الجذور السابق ذكرها تختلف باختلاف الاصناف وهي الي حد كبير تؤثر علي قدره الأصناف على القابليه او المقاومة للجفاف والرقاد .


الساق (Stem Stalk)


ساق القصب تتكون من مجموعه من العقل المتماثلة حيث يمكن لكل عقله آن تنتج نباتا كامل مشابه للنبات الاصلى المأخوذة منه بكل ما يحمل من صفات وربما يكون هذا احد الاسباب التى تدعو المهتمين بزراعة القصب الى المحافظة على السلالات او الاصناف من الخلط , و يستخدم لون وشكل عقله القصب فى التميز بين الاصناف فقد يكون شكل العقلة برملية أو اسطوانيه او عظميه........الخ , واكبر العقل تكون بالجزء القاعدى . من الساق بينما احدثها تقع على قمه الساق او العود


والطول النهائى لساق القصب عند الحصاد تختلف كثيرا تبعا للاصناف المنزرعة او الظروف المناخية وايضا الدورة المحصولية بالاضافة الى تأثير العمليات الزراعية و يستخد م شكل البرعم ووضعه بالنسبة لحلقه النمو فى التميز الدقيق بين الاصناف فبعض العيون تكون مجنحة وبعضها منتفخ والآخر يكاد يكون مستوى مع سطح العقلة تماما .


وتتكون العقلة الواحدة Internode من الاجزاء التالية :


البرعم – العين -  Buds


نماذج للبراعم الشائعة


البراعم او العيون تعتبر من اهم مميزات الاصناف , لان صفاتها اقل تاثرا بالتغيرات البيئية. ويختلف حجمها وشكلها وينبغى عند استخدام البراعم فى التمييز بين الاصناف ان توصف البراعم التامة التكوين .


ويستخدم شكل البرعم ووضعه بالنسبة لحلقة النمو فى التمييز بين الاصناف، فبعض العيون تكون مجنحة وبعضها منتفخ والاخر يكاد يكون مستو مع سطح العقلة تماما. وقد يكون المربى مضطرا الى استبعاد بعض الاصناف الجيدة التى يكون فيها شكل العين منتفخ بدرجة كبيرة قد تعرض العيون للتلف الميكانيكى اثناء تداول التقاوى قبل زراعتها مما يؤثر على نسبة الانبات .


والبرعم يمثل النبت الصغير ويتكون منه الجزء الخضرى فوق سطح التربه - الساق فيما بعد - حيث ينمو مبدئياً معتمداً على المخزون الغذائى الموجود بعقلة التقاوى وربما يكون هذا أحد الأسباب التى تدعونا بأن نوصى بالعناية بعقل التقاوى وإختيار تقاوى جيده من نباتات قويه غير مصابه ..الخ وبنمو البرعم تتكون الساق الأم أو الساق الرئيسيه Mother stem والتى تنشأ من قاعدتها بعد ذلك الأفرع الثانويه وتتوقف قدرة النبات على تكوين الأفرع الجانبية على التركيب الوراثى بصفة أساسيه والعوامل الأخرى مثل معدل التقاوى والزراعة على عمق مناسب والترديم الجيد يؤدى إلى نمو البراعم تحت سطح التربة وبالتالى يكون عدد السيقان فى الكودية - Stool or Clump- الواحدة مناسبا، وبالتالى يكون المحصول المتوقع وتتباين الأصناف فيما بينها فى تكوين الأفرع الجانبية (الخلف المتاخرة) المعروفة بالسرسوع Sucker وهى العيدان الغير صالحه للعصير (غير ناضجة) عند الحصاد .


الحلقة الجذرية Root Band 

وهى التى تشتمل على بادءات الجذور Root primordial المسؤولة عن تكوين الجذور الأولية. كما يستخدم شكل وتوزيع بادءات الجذور فى الحلقة الجذرية فى التميز بين صنف وآخر فقد تكون منتظمة فى صفين او ثلاثة صفوف او مبعثره .


حلقة النمو Growth Ring

وهى تعلو الحلقة الجذرية (الشريط الجذرى) وقد تستخدم هذه الحلقة فى التمييز بين الأصناف، فقد تكون بارزه قليلاً عن سطح العقله. وحلقة النمو فى كل عقله مسؤولة عن إستطالة ونمو العقلة وزيادتها فى الطول .

وفى بعض الاصناف قد تتميز حلقة النمو بجانب الصفات السابقة بوجود مجرى العين وهو جزء منخفض قليلا عن مستوى سطح العقلة فوق العين او البرعم