المكافحة الحيوية لحشائش القطن

تقسم الحشائش حسب دورة حياتھا فى محصول القطن الى

أ - حشائش حولية شتويه

حيث يتم إنبات بذورھا فى الفترة الأولى من حياة محصول القطن خصوصا عند الزراعة خلال شھر مارس ويتم نضج ھذه الحشائش الجعضيض – السريس – الزربيح – البسله الشيطانى – الحاره – الحندوق – النفل – الداتورة الكبر – كيس الراعى – الخله – السلق – عنب الديب

ب - حشائش حوليه صيفيه

يتم إنبات بذورھا فى آواخر الربيع وتثمر وتنضج فى أوآخر الصيف وأوائل الخريف ومن أمثلتھا الرجله - – الملوخيه الشيطانى – الشبيط – عرف الديك – أم اللبن – نجيل النمر – أبو ركبه – الدنيبه

ج- حشائش معمره

وھى التى تتواجد أكثر من سنه ويستمر عطاؤھا للأزھار والثمار حسب الظروف المناسبه وتنوع طرق تكاثرھا جنسيا بالبذور وخضريا بالعقل الجذريه والساقيه والسوق الزاحفه والربزومات والدرنات والخلفات

لمكافحة الحشائش الحوليه الشتوية والصيفيه معا

    سلكت سوبر      بمعدل 500 سم للفدان

او فيوزيليد فورتى   بمعدل 1لتر للفدان

او كلاش              بمعدل 1.5 لتر للفدان قبل الزراعه

ملاحظة ھامه

ينصح بعدم خلط أى مبيد مع سماد السوبر فوسفات أو التراب والإكتفار بالرش حسب التوصيات لضمان فاعليه المبيد وعدم ترك أثر باقى بعد جني المحصول الترقيع ورية المحاياة

- تجرى الخربشه قبل الترقيع لإزالة الحشائش

- يتم الترقيع بعد الخربشه وقبل رية المحاياة من نفس البذرة المستعمله فى الزراعه ،ثم تعطي رية المحاياه (الريه الأولى) بعد أسابيع من رية الزراعه

 - تتم عمليه الترقيع مبكرا بعد 10-15 يوما من الزراعه إذا كانت نسبة الإنبات منخفضه أو عند تأخير رية المحاياه عن 3 أسابيع من الزراعه وتكون البذرة المستخدمه فى الزراعه فى هذه الحاله مبتله لمدة 12ساعه ثم يعقب ذلك رية تجريه (رية غسيل)

- عند زراعة القطن بعد أرز أو فى الأراضي الطينيه الثقيله أو فى حالة سقوط أمطار شديده بعد الزراعه أو أعطاء رية غسيل

- تجرى رية المحاياه بعد حوالى أربعة أسابيع من الزراعه وفى ھذه الحاله يمكن إجراء عمليات الخف والتسميد الآزوتى الدفعه الأولى ويجب عدم المغالاه فى تأخير رية المحاياه حتى لا تتجه النباتات الى النمو الخضرى على حساب النمو الثمرى مما يؤدى الى التأخير فى النضج وتعرض النباتات للإصابه الحشريه

الخف

- تجرى العزقة الأولى قبل الخف مباشرة وفيھا يعزق صدر الريشه العماله لإستئصال الحشائش وسد الشقوق كما يؤخذ جزء من تراب الريشه البطاله ويضاف الى الريشه العماله مع تسليك الخطوط

- يجرى الخف بعد ريه المحاياه ( 30 يوما) من الزراعه على نباتين ( أى قبل الريه الثانيه ) فى حالة الزراعه المبكرة وعدم تأخير رية المحاياه ولاينصح بترك 3 نباتات فى الجورة إلا فى حالة الجور التى يجاورھا جورة غائبه

- فى حالة الزراعه المتأخرة يجرى الخف قبل ريه المحاياه مباشرة على ألا تزيد عن ثلاثه أسابيع من الزراعه

- من الضرورى عدم خلخة نباتات الجور أثناء عملية الخف وذلك بسحب النباتات التى يتم خفھا من الجورة وھى فى وضع مائل على المصطبه وتسحب نبات ...نبات وليست دفعه واحدة على ان يتم تكتيم الجورة بعد الخف، كما يراعي أن تكون النباتات المتروكة بالجورة غير مسروله أى تستطيل فيھا السويقه الجنينيه العليا وترتفع الأوراق الفلقيه بدرجه ملحوظه

التسميد

-يجب أن يكون ھناك توازن بين العناصر السماديه الثلاث الأزوت والفسفور والبوتاسيوم حتى لا تتسبب زيادة نسبة الأزوت فى ھياج النباتات وإندفاعھا للنمو الخضرى على حساب النمو الثمرى

التسميد الآزوتى

- تضاف الأسمده الكيماويه الآزوتيه بمعدل 62كجم أزوت للفدان على دفعتين متساويتين الأولى عقب الخف مباشرة والدفعه الثانيه قبل الريه التالية. أما فى حالة إذا ماتم الخف قبل المحاياة لظروف تأخيرها كما سبق شرحه تترك رية وتضاف الدفعه فى الريه التى تليها ( الريه الثالثه) على أن يتم ذلك قبل الإزهار 

- يخصم من المقرر 10-15 كجم أزوت للفدان فى حالة إضافة السماد البلدى بمعدل 20م3/فدن قبل الزراعه وأثناء الخدمة على أن يكون السماد البلدى قديما متحللا وكذلك فى حالة الزراعه المتأخرة 

- يخفض هذا المعدل المقرر بعد محاصيل خضر مسمدة تسميدا أزوتيا غزيرا أو مضافا اليها كميات كبيرة من الأسمدة العضويه ويضاف كدفعه ثانيه قبل الريه الثالثه 

- يزدا هذا المعدل الأزوتى (62كجم) حتى 75كجم أزوت /فدان فى حالة الهجينين الجديدين جيزه 85( مبارك 39 ) أس جيزة 84 

التمسيد الفوسفاتى

يضاف بمعدل 31 كجم (شيكارة) حمض فوسفوريك للفدان قبل التخطيط وفى حالة التأخير تتم قل رية المحاياة سرسبة

فى بطن الخط ويجب مراعاة عدم خلط الأسمده الفوسفاتيه مع الأسمدة الأزوتيه بل توضح كل منھا على حده على

جانبي الجوره بإستثناء سلفات النوشادر التى يمكن خلطھا قبل التسميد

التسميد البوتاسي

- يضاف بمعدل 50 كجم أكسيد بوتاسيوم للفدان فى حالة نقصه فى التربه ( بعد المعاينه والتحليل) ويتم ذلك بعد الخف بجوار الجور دون خلط السماد البوتاسي مع الأسمدة الأخرى

التمسيد عن طريق المجموع الخضرى (رشا)

- يمكن رش سلفات البوتاسيوم بمعدل 5كجم/ف بعد أسبوعين من بداية التزھير لتعويض النقص فى ھذا العنصر فى كثير من الأراضي المصريه

علاج الخلل الغذائى لنباتات القطن خلال مرحلة التزھير

1- يمكن رش سلفات البوتاسيوم بمعدل 5كجم/ف مرة أخرى بخلاف الموصي به رشا فى حالة ضعف المجموع الخضرى ونقص الحمل الثمرى وصغر حجم اللوزة بعد 15 يوما من الرشه الأولى 

2- فى حالة الأراضي التى تفتقر لأحد العناصر الصغرى " حديد زنك منجنيز " فأنة يمكن رش نباتات القطن المنزرعه فى هذه الأراضى  فى بداية التزهير بمعدل (60جم،40جم، 40جم) على الترتيب فى الصورة المخلبيه لسهولة إمتصاصها وزيادة معدل الإستفادة بها ويمكن زيادة هذا المعدل فى حالة وجود خرائط سماديه أو وجود مظاهر واضحه لنقص هذه العناصر وعندما يتطلب الأمر ذلك 

3- الأقطان المتجهه للنمو الخضرى خلال فترات التزهير يمكن رشها بمحلول السوبر فوسفات بمعدل 5كجم /ف فى الفترة من بداية التزهير وحتى الأسبوع الرابع من التزهير أما فى حالة المراحل المتقدمه للنمو فإنه يمكن زيادة المعدل الى 10 كجم/ف

محلوظه: يمكن خلط البوتاسيوم مع السوبر فوسفات فى حالة توافق وتزامن رشهما دون أى أضرار للنباتات 

4- يمكن إستخدام السوبر فوسفات أيضا للمساعده على أسقاط  الأوراق وتعريض اللوز للشمس والهواء فى نهاية الموسم بعد إنتهاء موسم التزهير بمعدل من 10-15كجم /ف حسب طبيعة المجموع الخضرى آنذاك

منقوع سلفات البوتاسيوم والسوبر فوسفات 

يمكن رش منقوع خليط سلفات بوتاسيوم + السوبر فوسفات بعد نقعها 24 ساعه بمعدل (5كجم لكل منهما) وهذا يؤدى الى خشونة أسطح الأوراق الخضراء مما يجعلها غير ملائمه لمعيشه وتغذة حشرات المن والذبابة البيضاء  

العزيق 

- تتم العزقة الأولى قبل الخف وقبل الريه الثانيه والثانيه قبل التسميد وقبل الريه الثالثه والثالثه قبل الريه الرابعه 

- يجب إجراء العزيق قبل الرى بفترة ملائمه حتى تجف الحشائش وتموت أو جمع خلفات الحاشئش خارج الحقل لضمان نظافته 

- يتم فى كل عزقه تسليك مجرى المياه ونقل جزء من تراب الريشه البطاله الى الريشه العامله حتى تصبح النباتات فى وسط الخطوط 

- الحشائش مصدر أساسي للأفات الحشريه والمرضيه التى تصيب القطن كما أنها منافس خطير لنباتات القطن فى الماء والغذاء 

الرى 

- يوالى الرى كل 12-15 يوم مع ضرورة إحكام الرى ويجب أن يكون بالحوال وإذا تعذر بالحوال فى الريات الأخيرة لغزارة نمو النباتات فأنة يجب يتم الرى بإعتدال بحيث لا يتعدى إرتفاع المياه منتصف نظرا لوجود أصناف شديدة الحساسية للتغريق والتعطيش أهمها جيزه 81،  جيزه 77

عند الرى يراعي ما يلي

- إنتظام فترات الرى وعدم التعطيش بأى حال وعدم الحرمان من أى ريه للخطورة الشديدة على النباتات وخاصة فى فترة التزهير وفترة نمو اللوز مما ينعكس أثرة على المحصول 

- عدم الرى وقت إشتداد الحرارة فى الظهيرة لأثرة الضار على النباتات 

- عدم المغالاه فى الرى سواء بتقصير فتراته أو زيادة كمايته  (التغريق ) مع الحرص على ضبط الرى فى الفترة الأولى لحياة النبات وخلال شهرى يوليو وأغسطس منعا لتساقط الوسواس واللوز الصغير وترميخ اللوز الكبير 

يستمر رى القطن بإنتظام حتى يصل الى تمام النضج ويمكن التعرف على ذلك بمحاولة قطع آخر لوزة فى النبات بالسكين فتقف السكين دون قطع اللوزه 


الجنى 

- تتم الجنيه الأولى عندما تكون نسبة اللوز المتفتح 50-60% من اللوز الكلى على النباتات مع مراعاة أن يتم تنشير القطن المجنى فى الصباح الباكر ( عنب الندى) على مفارش مع التقليب والفرفرة والتنظيف من من الأشبر والبرومه  والفصوص الجافه والمصابه 

- تتم الجنيه الثانيه بعد تكامل تفتح اللوز الناضج على النباتات 

مزايا الجنى المحسن 

 الحصول على رتبه عاليه 

ضمان عدم بقاء اللوز المتفتح مبكرا فترة طويله بدون جنى وتعرضه للعوامل الجويه مما يؤثر على صافته الغزليه أو تساقطه على الأرض وإختلاطه بالأتربه مما يؤدى إلى ضياع جزء من المحصول وغنخفاض رتبته 

إحذر هذه الأخطاء 

- الإفراط فى التمسيد الأزوتى بالكثافة النباتيه الموصى بها يؤدى الى الهياج الخضرى وما يتبعه من نقص وبندقه اللوز والإصابه بالمن والذبابه البيضاء وفطر العفن الأسود 

- تغريق نباتات القطن مما يؤدى الى الإضرار الشديد بالجذور وما يتبعه من نقص شديد فى المحصول