بشاير

شبكة تسويق المنتجات الزراعية والمحاصيل ومستلزمات الإنتاج
والمعلومات التسويقية والإرشاد على المحمول

زراعة الكمون

الكمون ... يكره الرطوبة ....ويموت من الفطريات ... 

وللأسف الموسم الحالى معرض لزيادة الرطوبة واللى هي مناسبة للأمراض الفطرية الهامة على الكمون زي البياض الدقيقي ولفحة الالترناريا وذبول الفيوزاريوم حتى الاصابة بالمن ... عشان كده ناخد بالنا

اعتبارات_وتنبيهات_وتوصيات هامة خلال هذه الفترة ..

یحتـاج الكمـون إلـى جـو جـاف ولـذلك في الغالب لا یـزرع الكمـون فـي الوجـه البحـري لزیـادة نـسبة الرطوبـة الجویة ، وتجود زراعته في الوجه القبلي خاصة محافظات (المنیا ، أسیوط ، قنا) ... والكمون مينفعش زراعته فى الاراضي ذات منسوب المـاء الأرضـي المرتفع أو صـعوبة الـصرف ، أو الإسـراف فـي میـاه الـري (أي الـري علـى البـارد أو تغریـق النباتـات) ، ولا ینـصح بزراعـة الكمـون فـي الأراضـي التـي ینتشر فیها مرض الذبول ، وكذلك لا تنجح زراعة الكمون فـي الأراضـي الملحیـة أو التـي تـروى بماء مالح .

تم زراعة بعض مساحات الكمون للعروة الشتوية الحالية ويتم التجهيز للزراعة لمعظم المساحات وخاصة فى مناطق مصر الوسطى وبعض مناطق وسط وجنوب الدلتا ... 

والمعروف ان الكمون حساس "جداً" لبعض الافات الحشرية والامراض "الفتاكة" زي الذبول واعفان الجذور والبياض الدقيقي والتي قد تسببب مشاكل كبيرة فى الانتاج ... تعالو مع بعض نشوف نعمل ايه من البداية ، كما أن الرطوبة العالية لها تأثير ضار على نموه ، وتتم زراعته بواسطة الطريقة البعلية (الحراتي) في معظم الأراضي ، وقد تنجح زراعته في الأراضي الصفراء .

** بعض الاعتبارات الهامة لزراعة الكمون :

- تزرع البذور في العروة الشتویة خلال شهري أكتـوبر ونـوفمبر ، والتبكیـر فـي الزراعـة یـؤدي إلـى زیادة المحصول خاصة وأن الكمون من النباتات البطیئة النمو في المراحل الأولى من نمو.


- تحـرث الأرض مـع إضـافة الـسماد العـضوي وسـماد سـوبر فوسـفات الكالـسیوم وتخطـط الأرض بمعدل 12خط / قصبتین (متوسط عرض الخط حوالي 60 سم) وتزرع البـذور فـي جـور علـى مسافة 20 سم بین الجورة والأخرى .


ویلجـأ بعـض المـزارعین إلـى زراعتـه علـى الریـشتین علـى جـانبي الخـط خوفـا مـن مـوت العدیـد من النباتات مما یؤدي إلى قلة المحصول .


ولا ینصح بزراعة الكمـون نثـرا ً فـي أحـواض حیـث أن الكمـون مـن النباتـات الحـساسة جـدا للـري ٕ أو زیادة الرطوبـة ، واذا تمـت زراعتـه فـي أحـواض یكـون مـن الـصعب الـتحكم فـي كمیـات المیـاه أثناء عملیة الري مما یؤدي إلى الذبول أو الشلل وموت النباتات.


الترقيع :

یتم ترقیع الجور الغائبـة بعـد عملیـة الإنبـات ، ویجـب عـدم التـأخیر فـي إجـراء هـذه العملیـة حتـى تتجانس النباتات في النمو ، ویتم الري بعد إجراء هذه العملیة .


الخف :

یتم خف النباتات في الجورة ، حیـث یترتـب علیـه زیـادة التفریـع وبالتـالي زیـادة المحـصول ، ویـتم ذلــك بتــرك النباتــات القویــة وازالــة النباتات الــضعیفة مــع مراعــاة تكبــیس التربــة حــول النباتــات المتروكة حتى لا تتخلخل الجذور ویتم الري مباشرة بعد إجراء عملیة الخف .


العزيق :

یـتم بعـد إجـراء عملیـة الخـف لتـدعیم ٕ النباتـات وازالـة الحـشائش النامیـة ، ویكـون العزیـق سـطحي عن طریق خربشة الطبقة السطحیة حتى لا یؤثر على جذور النباتات .


كما أن عملیة العزیق من العملیات الهامة حیث یتم من خلالهـا سـد الـشقوق وبالتـالي المحافظـة على الرطوبة الأرضیة ومنع تقطیع جذور النباتات نتیجة تشقق التربة.


الكمــون مــن النباتــات الحــساسة جــدا لزیــادة الرطوبــة ، حیــث تــؤدي زیــادة الرطوبــة إلــى ذبــول النباتات وموتها نتیجـة انتـشار مـرض الـذبول (الفیـوزاریم) ، ویـتم الـري بعـد زراعـة البـذور مباشـرة ، وبعد الإنبات یتم ترقیع الجور الغائبة قبل ریة المحایاة .


وتطـول الفتـرة بـین الریـات حـسب طبیعـة الأرض حتـى تـسمح بتعمـق الجـذور فـي التربـة وتثبیـت النباتات ، وتحتاج نباتات الكمون إلى 3 – 4 ریات في الأراضي الصفراء والطمییة الخفیفة .


یحتاج الفدان إلى 20م3 من السماد البلدي المتحلل ویضاف معه 300 كحـم مـن سـماد سـوبر فوسفات الكالسیوم عند إجراء عملیـة التجهیـز ، حیـث أن المحاصـیل البذریـة تحتـاج إلـى كمیـات كبیـرة مـن الأسـمدة الفوسـفاتیة ، ثـم یـضاف 100-150 كجـم سـماد آزوتـي ، و 50 – 100 كجم سلفات بوتاسیوم للفدان ، وتضاف هذه الكمیـات علـى دفعـات حیـث تـضاف الدفعـة الأولـى بعـد إجـراء عملیـة الخـف (بعـد حـوالي شـهر ونـصف مـن الزراعـة) ، والثانیـة بعـد الأولـى بـشهر ونصف ، ویكون التسمید بعد إجراء عملیة العزیق .


ویمكـن إضــافة الـسماد مــع مــاء الـري فــي حالــة الزراعـة فــي الأراضــي الجدیـدة والتــي تــستخدم طریقة الري بالتنقیط ، ونظرا لأن الكمون مـن النباتـات التـي تحتـاج إلـى عـدد ریـات قلیلـة فـیمكن أن تـضاف الأسـمدة الكیماویـة (العناصـر الكبـرى والـصغرى) رشـا علـى المجمـوع الخـضري أثنـاء فترة نمو النباتات وحتى مرحلة التزهیر وعقد الثمار.

الأمراض والآفات :

ذبول_الكمون :

ویسببه فطر Fusarium oxysporum sp ویصاب المحـصول بـشدة بهـذا المـرض ویمكـن للفطــر أن یهــاجم النبــات فــي أي مرحلــة مــن مراحــل النمــو حیــث تــذبل النباتــات المــصابة وتمـوت، وهنــاك صــعوبة فـي مقاومــة هــذا المـرض ولكــن یمكــن تقلیـل الإصــابة عــن طریــق زراعــة بــذرة غیــر مــصابة وخالیــة مــن المــرض ومعاملــة البــذرة بــالمطهرات الفطریــة مثــل التوبــسن بمعــدل 4 جــم / كجــم بــذور قبــل الزراعــة ، كمــا یمكــن إتبــاع دورة زراعیــة طویلــة وبالتالي لا یحدث تكرار لزراعته فى نفس المكان إلا بعد عدة سنوات .


كمـا أن خدمـة الأرض قبـل الزراعـة واضـافة مـن 50 – 100 كجـم كبریـت زراعـي یمكـن أن یكون له أثر في مقاومة المرض .


البیاض الدقیقي :

ویـسببه فطـر Erysiphe polygoni وفـي ظـروف الإصـابة الـشدیدة یـصبح لـون النبـات أبیض ویؤثر ذلك على محصول البذرة .


اللفحة:

ویــسببه فطــر Alternaria burnsii وتظهــر علــى أوراق النباتــات المــصابة منــاطق بنیــة غامقة ویحدث میل لأسفل للسیقان والقمم النامیة ، وتنتشر الإصـابة بـسرعة إذا كـان الطقـس ملبدا بالسحب، ویصبح من الصعوبة إجراء العلاج في مرحلة العدوى المتقدمة .


حشرة_المن:

ویمكــن اســتخدام الطــرق الحیویــة باســتعمال بعــض البكتیریــا التــي تعــیش علــى حــشرة المــن وتسبب هلاكها ، أو الرش بمحلول الصابون .


الحشائش:

الكمـون الـدكر أو نبـات البلانتـاجو وهـذا النـوع مـن الحـشائش یـؤدي إلـى تـدهور المحـصول ، ویجب العنایة بإزالته أو تقلیعه بمجرد ظهوره حیث إنه ممیز مورفولوجیا عن نبات الكمون.


ویجب التنبیـه بـضرورة إزالـة هـذه الحـشائش بمجـرد ظهورهـا حتـي لا تنمـو وتكـون بـذور تؤخـذ أثناء الحصاد وتختلط ببذور الكمون .


دكتور محمد علي فيهم...

16 أكتوبر 2018