رأسمالها مليار جنيه بمدخرات الفلاحين.. شركة لحل مشكلات تسويق المحاصيل والتصنيع الزراعى


لأول مرة للقضاء على الوسطاء وزيادة العائد للفلاحين، قرر الاتحاد التعاونى الزراعى المركزى تأسيس أول شركة تعاونية مساهمة برءوس أموال المزارعين لتحقيق طموحاتهم وتسويق المحاصيل وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي.


وصرح ممدوح حمادة رئيس الاتحاد بأن مجلس إدارة الاتحاد وافق على تأسيس شركة مساهمة تعاونية برءوس أموال تعاونية سوف تسهم بقوة فى النهوض بالقطاع الزراعى ورفع المعاناة عن كاهل المزارعين من خلال قيام الشركة بحل مشكلات تسويق المحاصيل الزراعية وتوفير مستلزمات الانتاج بأسعار مناسبة بجانب الدخول فى مجال التصنيع الزراعى للحصول على قيمة مضافة للمنتجات الزراعية مع ضرورة توفير الامكانات والاحتياجات المتكاملة التى تساعد الشركة فى القيام بنشاطها لتحقيق أهدافها بنجاح ومواجهة البطالة بالريف بين أبناء الفلاحين. وأضاف أن الشركة تضمن تفعيل نشاط الاتحاد وهى بمثابة صوته الاقتصادى وأن أهم أهداف الشركة توفير مستلزمات الانتاج الزراعى بأسعار نتافسية من خلال إبرام عقود مع وكالة من الشركات الأم للقضاء على ظاهرة الوسطاء والتى تكلف المزارع اعباء مالية إضافية، وهذا ما يسهم بقوة فى زيادة الانتاج الزراعى كماً وكيفا من خلال توفير الشركة للمستلزمات الزراعية من مصادر موثقة ومعتمدة.


وقال ان دور الشركة الرئيسى سيكون فى تسويق الحاصلات الزراعية للمزارعين داخليا وخارجيا بأسعار مناسبة مقارنة بتكاليف الانتاج، وأيضا تعمل فى مجال التصنيع الزراعى بالنسبة للخضر والفاكهة وبعض المحاصيل مثل القطن بتسويقه وحلجه وتصديره مغزولا بأسعار مضاعفة، لذا يجب أن تبدأ الشركة قوية حتى تستطيع الصمود وتحقيق أهدافها المعلنة بحيث لا يقل رأسمالها عن مليار جنيه على ان يتم طرح الاسهم لمشاركة الأفراد بحد أقصى مائة سهم والجمعيات المحلية والمركزية بحد أقصى ألف سهم والجمعيات العامة بحد أقصى مائة ألف سهم.