لأول مرة: «مؤشر جغرافى» عالمى لحماية المنتجات المصرية


على الرغم من تميز مصر بمنتجات زراعية وصناعية متفردة ومتميزة لها شهرة واسعة النطاق، وتنتج فى مناطق محددة على الخريطة المصرية، فإنه لم يتم حتى الآن تسجيل تلك المنتجات عالميا مرتبطا بإسم تلك المناطق، وهو مايعرف عالميا بـ «المؤشر الجغرافى للمنتج»، الذى يعطى هذا المنتج دفعة تسويقية وشهرة عالمية أكبر، ففى حين تسارع الدول الأخرى بتسجيل كل ما تنفرد به فمثلا فرنسا قامت بتسجيل أنواع الجبن التى تتميز بإنتاجها ونفس الشئ فعلته المغرب بتسجيل زيت أرجان، وأخيرا جاءت أولى المبادرات التى تضافرت فيها أواصر تعاون مركز البيئة والتنمية للإقليم العربى وأوروبا «سيداري» برئاسة الدكتورة نادية مكرم عبيد مع وزارة الزراعة ممثلة فى مركز بحوث الصحراء برئاسة الدكتور نعيم مصيلحى ومحافظة مرسى مطروح وبتمويل من الاتحاد الأوروبى بالبدء بتسجيل أول ثلاثة منتجات على خريطة مصر وتحديدا بمحافظة مرسى مطروح وهى تين وزيتون مطروح و«عنب» منطقة سيدى براني، وإذا كان قانون حماية الملكية الفكرية قد نص صراحة على المؤشر الجغرافى إلا أن اللائحة التنفيذية قد خلت منه، لتلقى الكرة فى النهاية فى ملعب وزارة التموين والتجارة الداخلية ومن خلال وحدة خاصة بالمؤشر الجغرافى سيتم استحداثها مستقبلا. فهل يسارع وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور على المصيلحى بسرعة إنشائها؟.


وفى تعريفه للمؤشر الجغرافى وأهميته يقول الدكتورعمرو عبد المجيد - المدير الإقليمى لبرنامج الحوكمة البيئية بمركز سيدارى ومدير المشروع : «المؤشر الجغرافي» مصطلح وعلامة تميز تُمنح للمنتجات ذات الخواص المرتبطة بالمنشأ الجغرافى لها، أو مكان وجودها، حيث إن طبيعة المنطقة نفسها من تربة ومياه ومناخ يكون لها تأثير كبير على خواص المنتج، كما أن ثقافة وعادات وتقاليد المنتجين لها تأثير كبير على خواص هذه المنتجات أيضا، والمؤشر الجغرافى يكون لمنتجات لها سمعة وشهرة كبيرة مرتبطة بالمكان، وتكمن أهميته فى أنه يعطى قيمة مضافة للمنتج ويزيد من فرص التسويق والتصدير، ويمنح المنتج حماية خاصة وفقاً للاتفاقيات والقوانين مثل قانون الملكية الفكرية المصرى رقم 82 لسنة 2002 الذى ركز فى مواده من 104 إلى 112 على المؤشر الجغرافى وتوصيفه، ونحن لدينا منتجات كثيرة جديرة بهذا المؤشر مثل «تمر سيوة أو الواحات وبلح سكوتى أسوان» فكلها أنواع تمور تتميز بمكونات متفردة وبنكهات وطعم مميز لا تجده فى أى منطقة من العالم، وزيتون وزيت زيتون سيناء، وتين وعنب مرسى مطروح وسجاد دمنهور وحرير والكليم وفركة أخميم ونقادة والعدس الإسناوي، كلها وغيرها من عشرات الأصناف والسلالات التى تتميز بها مناطق الخريطة المصرية، وإذا كانت هناك محاصيل ومنتجات تصدر للخارج فإنها تصدر دون أن تتميز بميزة ارتباطها بالمنطقة التى تنتج فيها على الرغم من أن ذلك يكسبها تفردا يرفع من قيمتها الاقتصادية والمنافسة العالمية، وهذا ما فطن إليه الكثير من دول العالم ليصبح منتجها متفردا ويطلب منفردا ومرتبطا باسم المنطقة التى تقع على خريطتها وينتج على أرضها.


البداية مطروح

وعن اختياره مطروح لتكون نقطة البداية أضاف مدير المشروع : بدايتنا بمنتجات محافظة مطروح خطوة أولى ستليها خطوات لمنتجات أخرى على الخريطة المصرية، فمطروح حباها الله العديد من المنتجات ذات الصفات المتميزة التى تختلف خصائصها عن أى منتج فى مصر بل والعالم أجمع، على سبيل المثال وليس الحصر تين وزيتون وبطيخ مطروح وعنب منطقة سيدى برانى والنعناع والزعتر والعشرات من الأعشاب الطبية البرية والغنم البرقي، والمنتجات والمشغولات اليدوية التى ينفرد بها أهالى مطروح كالسجاد والكليم، كلها منتجات جديرة بالتسجيل كمؤشر جغرافي، يحقق له ميزة تسويقية وشهرة عالمية تضاعف من الطلب عليها وقيمتها الاقتصادية، ويرفع مستوى المعيشة للمزارعين من خلال الإنتاج المستدام، وتحقق لها الحماية، وفى الوقت نفسه يدفع عجلة التنمية المستدامة.


التين والزيتون والعنب..لماذا؟


وعن المنتجات التى تم اختيارها يقول المهندس جلال مرزوق المدير الميدانى للمشروع - إن المشروع متكامل ويتم من خلال خطوات عديدة ويتم إنجازه فى عامين وتنتهى عملية التسجيل فى أكتوبر القادم، وتم اختيار ثلاثة منتجات مميزة من مطروح وهى التين والزيتون اللذين تتميز بهما مطروح وعنب منطقة برانى بذات المحافظة لتسجيل مؤشر جغرافى لها، وتشمل خطة العمل بناء قدرات المزارعين وتنمية مهاراتهم على تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة أثناء الزراعة والحصاد وما بعد الحصاد، وتطبيق هذه الممارسات عملياً فى عدد من المزارع، مع تنظيم زيارات ميدانية تبادلية للاطلاع وتبادل الخبرات بين المزارعين، ثم تبدأ عملية توثيق وعمل دليل للممارسات الزراعية والجيدة المؤهلة للحصول على المؤشر الجغرافى (Code of Practice) ، ومن أنشطة المشروع أيضا، زيادة الوعى العام بأهمية المؤشر الجغرافى وأهم الممارسات لتحسين الإنتاج، وتحسين فرص تسويق المنتجات من خلال خطة للتسويق والمشاركة فى المعارض المحلية والدولية، هذا بالإضافة إلى توفير بعض المعدات لميكنة إنتاج زيت الزيتون وتحسين خواصه، وتوفير أدوات التعبئة والتغليف، وتوفير سيارة نقل مبردة لنقله لضمان سلامة المنتج وزيادة العمر الافتراضي، وتم دمج المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية فى المنظومة، وتنفيذ برامج بناء قدرات لكوادرها لكى تتولى مسئولية تقديم الدعم التسويقى لمزارعى مطروح ومنح المؤشر الجغرافى للمنتجات التى تلتزم بالمعايير والمواصفات المطلوبة، وذلك لضمان الاستدامة بعد انتهاء المشروع.


ثانى إنتاج عالمى من التين


وعن آليات التنفيذ يقول المهندس حسين السنينى وكيل وزارة الزراعة بمطروح: تتميز محافظة مرسى مطروح بأن المساحات المزروعة من التين تتراوح من 50 إلى60 ألف فدان تنتج 160 ألف طن، وهو ما يمثل ثانى إنتاج عالمى للتين بعد تركيا ولكن للأسف لا تتعدى الكميات المصدرة منه 1% فقط، وللوصول لأفضل الممارسات وتطبيق مقومات المؤشر الجغرافي، تم اختيار 6 مزارع للتنفيذ: مزرعتان للتين ومثلهما للزيتون بمطروح ومثلهما للعنب بمنطقة براني، وتلك المزارع نماذج للوصول لهدف المؤشر، فى الوقت نفسه كانت هناك متابعة دائمة لباقى المزارع لتنميتها وزيادة الإنتاج فيها.