الغرفة التجارية بالبحيرة:إنشاء أول بورصة سلعية بالشرق الأوسط بتكلفة مليار جنيه

أكد المحاسب فتحى مرسى رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالبحيرة ونائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية على تكثيف الجهود المبذولة للانتهاء من إنشاء أول بورصة سلعية للخضروات والفاكهة فى مصر والشرق الأوسط بتكلفة إجمالية قدرها مليار جنيه.

 

وشدد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالبحيرة ونائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية على انتهاء دولة المحتكرين والمستغلين مع إنشاء أول بورصة سلعية فى الشرق الأوسط بمركز بدر.

 

وطالب مرسى الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل لتنفيذ إزالة السوق العشوائى بمركز بدر والذى يقف حجرة عثرة أمام تنفيذ مشروع البورصة السلعية الزراعية، مشيرا إلى أن استمرار الأسواق العشوائية تعطى قبلة الحياة للفوضى والاستغلال والاحتكار فى مصر، وتابع فتحى مرسى أنه لابد من إيقاف هذا العبث الذى يضر بالاقتصاد الوطنى وبأى تنمية حقيقية على أرض البلاد. مطالبا بإقامة بورصة للأسماك والدواجن بالبحيرة .

 

وحول تفاصيل البورصة السلعية، أكد مرسى أن الغرفة التجارية بالبحيرة بادرت عام 2010  بتبنى مشروع "إنشاء بورصة للخضر والفاكهة وبورصة سلعية" باعتبارها إحدى المشروعات القومية ذات النفع العام وهو ما يتيحه لها القانون رقم 68 لسنة 1949 الخاص بتنظيم تجارة الجملة وكذا القانون 189 لسنة 1951وتعديلاته بشأن الغرف التجارية واختصاصها بإقامة الأسواق العمومية وكذلك القانون رقم 3 لسنة 2005 بشأن حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية.

 

وقامت الغرفة التجارية بالبحيرة بشراء مساحة 57 فدان و14 قيراط بمنطقة التحرير بمركز بدر وذلك بعد موافقة وزارة الصناعة والتجارة الخارجية، حيث تم اختيار تلك المنطقة باعتبارها تنتج ما يقرب من 70% من الخضر والفاكهة على مستوى الجمهورية.

 

ويهدف هذا المشروع إلى توفير فرص عمل وتشغيل الشباب، حيث يستوعب أكثر من خمسة الآف عامل كما يهدف إلى الحد من التجارة العشوائية وذلك بتوفير (680) وكالة متفاوتة المساحات لاستيعاب التجار العشوائيين علاوة على إنشاء (120) محل لتداول الأنشطة التابعة لأنشطة المشروع والمدخلات الزراعية و(130) ثلاجة مختلفة المساحات كما يهدف المشروع إلى زيادة الصادرات الزراعية من خلال إقامة (54) محطة تصدير بالإضافة إلى تقليل الفاقد الزراعى والحد من المخزون الراكد وتكاليف النقل من خلال إقامة منطقة صناعية على مساحة (6) أفدنة يقام بها الصناعات الزراعية التى تعتمد على الإنتاج الزراعى مثل صناعة المركزات والعصائر والمربات وغيرها لتقليل الفاقد الزراعى.

 

وأشار إلى أنه تم إجراء جلسة مزاد علنى للوكالات الصغيرة والثلاجات الخاصة بمشروع البورصة السلعية وذلك بحضور لجنة قانونية وإشرافية من محافظة البحيرة كما تم إجراء مزادات علنية لبيع كافة الوحدات من الوكالات والثلاجات ومحطات التصدير.

 

ولفت إلى أن إجراء المزادات العلنية تتم بمعرفة الخبير المثمن المتعاقد مع الغرفة بعد إطلاعه على السعر الأساسى للوحدات محل التزايد وتحت إشراف أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية بالبحيرة ومندوبين عن وزارة المالية والتجارة والصناعة ومحافظة البحيرة.

 

وأشار رئيس الغرفة التجارية بالبحيرة إلى توقيع بروتوكول تعاون مع بنك التنمية الصناعية لتمويل وحدات أول بورصة سلعية للخضروات والفاكهة، مضيفا أن توقيع هذا البروتوكول مع بنك التنمية الصناعية سيساهم فى جذب الاستثمارات إلى البورصة السلعية بما يقدمه البنك من تسهيلات للتجار وأصحاب المشروعات الصناعية والزراعية.

 

وأوضح مرسى أنه جارى توقيع بروتوكولات مماثلة مع بنك مصر والقاهرة لتمويل وحدات البورصة السلعية.

 

ومن جانبها وجهت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، الجهات التنفيذية بسرعة الانتهاء من مشروع البورصة السلعية بمركز بدر خلال موعده المحدد خلال عام باعتباره مشروعا قوميا طبقا لتعليمات رئيس الجمهورية خلال مؤتمر الشباب الذى عقد مؤخرا بالإسكندرية.

 

وأكدت محافظ البحيرة إن مشروع البورصة السلعية سيحقق طفرة اقتصادية هائلة ويقضى على الاحتكار ويساهم فى مواجهة الغلاء وخفض أسعار الحاصلات الزراعية بالإضافة إلى قدرته على تصدير المنتجات وفقا للمعايير الدولية للجودة.

 

وأضافت إنه تم عقد عدة اجتماعات مع الشركات المنفذة للبورصة السلعية لإزالة أى عقبات أمام المشروع الجديد، كما تم زيارة موقع المشروع أكثر من مرة لمتابعة التنفيذ على الطبيعة.