«البنا» يعرض بالإمارات إجراءات الحكومة للحفاظ على سمعة «الصادرات الزراعية»

بحث الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة، ووزير التغير المناخى والبيئة الإماراتى، الدكتور ثانى بن أحمد الزيودى، تكثيف التعاون بين الجانبين فى مجالات تحقيق التنمية الزراعية، خاصة فى مجالات إدارة استخدامات مياه الرى، وموقف الصادرات الزراعية بين البلدين.


وأشار «البنا»، خلال اللقاء الذى عُقد على هامش اجتماعات المؤتمر الدولى السادس لنخيل التمر والابتكار الزراعى، فى الإمارات، تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى أن وزارة الزراعة فى مصر نجحت فى استنباط أصناف جديدة من المحاصيل الاستراتيجية موفرة للمياه ومقاومة للأمراض، وتتأقلم من التغيرات المناخية المختلفة، بهدف تعظيم استخدامات المياه، وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من وحدتى الأرض والمياه.


كما بحث الجانبان زيادة صادرات الحاصلات الزراعية المختلفة بين مصر والإمارات، واستعرض «البنا» الإجراءات الحجرية والمعملية التى تم اتخاذها مؤخرًا للحفاظ على سمعة مصر التصديرية، وفتح أسواق جديدة لها فى الخارج، موضحاً أن العلاقة بين مصر والإمارات قوية وراسخة، وتعد نموذجاً يُحتذى فى عدد كبير من المجالات، على رأسها القطاع الزراعى والمجالات المرتبطة به. والتقى «البنا»، على هامش المؤتمر، رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعى، محمد بن عبيد المزروعى، لبحث تكثيف التعاون بين مصر والهيئة.


وأكد وزير الزراعة، خلال اللقاء، أهمية الدور الذى تقوم به الهيئة فى تعزيز سبل التعاون الزراعى بين الدول العربية الأعضاء، وتحسين مناخ الاستثمار فيها، بما يساهم فى تحقيق التكامل بين الدول العربية وتحقيق تنمية زراعية مشتركة، من خلال إنشاء شركات زراعية تُعنى بالتجارة البينية العربية للسلع الغذائية وتقليل الفجوة الغذائية.


ومن جانبه، عرض اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح، خلال المؤتمر، تجربة تحويل سيوة إلى واحة لتراث النخيل وتطوير زراعة وصناعة التمور بواحة سيوة. وقال المحافظ إن نجاح التجربة المصرية فى واحة سيوة يرجع لتكاتف كافة الجهات المصرية مع المحافظة.