مجموعة شبكات بشاير الزراعية الرقمية

حكاية سلعة.. الفاصوليا أغلى من التفاح

17/03/2019


قالوا إنها سوف تباع بالجرام، وأنها أصبحت أغلى من التفاح، وفى الجنون تعدت الطماطم،  الفاصوليا  سلعة رغم أن تكلفة زراعتها بسيطة، ولا تحتاج الى تقاو، الا أن سعر الكيلو منها وصل الى 35 جنيها  بجميع الأسواق،  ولم يستطع المستهلك شراءها، رغم أنها  ضيف دائم فى كل منزل  بجميع طبقات المجتمع. 


قال إبراهيم حداد  أحد كبار سوق العبور لتجارة الجملة، إن أسعار الفاصوليا هذا الموسم فاقت توقعات الجميع، حيث سجل سعر الكيلو منها بسعر الجملة 28 جنيها، بينما وصلت بالأسواق التجارية للمستهلك الى سعر يتراوح بين 30 و35 جنيها، موضحا أن سبب الارتفاع   أنها مطلوبة بدول الاتحاد الأوروبي،  وتم تصدير كميات كبيرة منها هذا الموسم .


وفى تقرير أصدرته مديرية الزراعة بالمنوفية مؤخرا،  أكد أن نسبة الإصابة بالآفات الزراعية بمحصول  الفاصوليا خلال شهر نوفمبر الماضي،  تتراوح من 20 إلى 50% من بعض هذه الآفات، وعدّد التقرير أسباب الإصابة، منها التغيرات المناخية، وتداول التقاوى من مصادر غير موثوقة وعدم معاملتها بالمبيدات الفطرية، والزراعة المبكرة من بعض المزارعين، بالإضافة إلى عدم المعاملة فى التوقيت السليم.


ويعد مواسم زراعة الفاصوليا، هى شهرى نوفمبر ومارس من كل عام، على ان تستغرق زراعتها شهرين لتتواجد بالاسواق  بداية من شهرى يناير ومايو.


على جانب أخر فقد لحقت  خسارة فادحة  بمئات المزارعين فى عدد من مراكز المنوفية، بعد تلف مئات الأفدنة المزروعة بمحصول العروة الشتوية للفاصوليا، بسبب انتشار «ذبابة الفاصوليا والمن والتربس»، ليضيع مجهود 60 يوماً فى منتصف مدة زراعة العروة، وسط خسائر بالملايين تكبّدها الفلاحون، بعد عجز النباتات عن إخراج الزهرة، وبالتالى عدم إنتاج المحصول. ويؤكد المزارعون أن الخسائر تتعدى 8 آلاف جنيه للفدان.