مجموعة شبكات بشاير الزراعية الرقمية

كارت الفلاح الذكى فى انتظار «تأشيرة وزير الزراعة»

07/06/2018

بدأ العد التنازلى لمنح المزارعين كروتا ذكية فى إطار ترشيد الدعم وتوصيله إلى مستحقيه، وضمان سهولة صرف الأسمدة والوقود للميكنة الزراعية فى خطوة لاحقة، والمساعدة فى رسم السياسة الزراعية وتحديد الإنتاج وحصر الحيازات الزراعية على مستوى الجمهورية.


ويشارك فى منظومة الكارت الذكى للفلاح كل من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، والبنك الزراعى المصرى، وشركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية «آى فاينانس»، المملوكة لبنوك الاستثمار القومى والأهلى المصرى وبنك مصر.


ويستعد البنك الزراعى المصرى لتسلم 2 مليون و300 ألف كارت ذكى للمزارعين، بالتنسيق بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى وشركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية. وينتظر بدء تفعيل كارت الفلاح الذكى صدور قرار من وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، بعد إطلاع وموافقة رئيس مجلس الوزراء على بدء توزيعها على المزارعين.


وتهدف المرحلة الأولى، بحسب مصادر مطلعة رفيعة المستوى، من كارت الفلاح إلى تحديد الحيازة الزراعية إلكترونيا، وتحديد المساحات المزروعة لكل محصول، ومن المنتظـر ربط كارت الفلاح الذكى بمنظومة صرف الأسمدة المدعمة، بهدف السيطرة على الحصص المدعمة، الأمر الذى يحتم على كل مزارع الحصول على الكارت لصرف الأسمدة.


قالت المصادر الحكومية المطلعة إن اجتماعاً بصورة رسمية عقده الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة، الأسبوع الماضى مع رئيس البنك الزراعى المصرى لمتابعة إجراءات تنفيذ كارت الفلاح الذكى، وتحديد دور البنك فى التعامل مع الكارت فى الخدمات المصرفية المقدمة من البنك للمزارعين.


من نـاحيته، ذكــر إبراهيم سرحان، رئيس شركة (آى فاينانس)، إن إطلاق الكارت الذكى للفلاح يأتى ضمن محاولات الحكومة لترشيد الدعم وتوصيله إلى مستحقيه، وسعياً للسيطرة على عجز الموازنة. وتـابع «سرحان» فى تصريحات خاصة، أنه يجرى دراسة الصيغة النهائية لإطلاق الكارت بعد تَعَهُد الأطراف المشاركة فى المنظومة.