مجموعة شبكات بشاير الزراعية الرقمية

ماذا حصل لمانجو موسم 2021... وحتى لا تجلدو الذات ...

16/06/2021

** كل مزارعي المانجو يشعرون بالإحباط والضيق بسبب ما حصل لمانجو الموسم من تزايد حدة تساقط العقد والثمار  .. فما لبثت المانجو أن خرجت من فترة حضانتها بعد عقدها حتى اصطدمت بمناخ ليس له "خريطة" فلا هو شتاءاً ولا ربيعاً ولا حتى صيفاً ... حيث المانجو معروفة بحساسيتها " المفرطة "  لتقلبات الحادة في المناخ .. 

** فالمانجو كمن يخرج من نقرة ليقع في دحديرة ...

عشان نقدر نفهم طبيعة شجرة المانجو فى تأثرها بالمناخ ، فأشجار المانجو هي من أشجار الاجواء الاستوائية وشبه الاستوائية، والمناطق الاستوائية معروف عنها عدم انخفاض الحرارة أو ارتفاعها بقيم كبيرة كذلك فلا يوجد تذبذبات كبيرة فى حرارة الليل والنهار أو بين الأيام ... وشجرة المانجو بطبيعتها تنمو بحالة جيدة في الاجواء الحارة والرطبة وتزداد الانتاجية في الاجواء الجافة، والمانجو شجرة حساسة للبرد خاصة التي تسودها فترة جفاف خلال فترتي الازهار والعقد وهي من اكثر اشجار الفاكهة مستديمة الخضرة حساسة للبرد والصقيع وتختلف الاصناف في تحملها لدرجة الحرارة المنخفضة فالأشجار البذرية اكثر تحملا لدرجات الحرارة المنخفضة من الاشجار المطعمة...

طيب كيف كان المناخ خلال شتاء وربيع 2021 مع المانجو ؟

1- فما لبثت أن نجت من موجات صقيع الشتاء الذي لم يأتى لهذا الموسم وحل محله شتاء دافيء تسبب فى تزهير مبكر وغزير لمعظم الأصناف...

2- فإذا وبدون سابق انذار اصطدمت ببرد الشتاء المتأخر مع إنخفاض فى الحرارة دون المعدل في النصف الأول من شهر مارس والذي نتج عنه موجات اضافية من التزهير (في أجيال متعاقبة) ... 

3- خرجت الأشجار منهكة مستنزفة (حيث تم استهلاك كل كمية الكربوهيدرات المخزنة فى قواعد البراعم والتي تمثل رصيد الموسم الجديد المولد للاوكسينات اللازمة للحفاظ على العقد والثمار الصغيرة من التساقط) ..

4- لم تستفيق الأشجار حتى كان للإرتطام القوي مع موجات شديدة الحرارة مبكرة في فى التلت الأخير من مارس وكذلك شهر ابريل على فترات متعاقبة وحتى اواسط مايو "المهادن" .. فزادت الاشجار من افراز هرمون "الاثيلين" نتيجة موجات الحرارة العالية وذلك كرد فعل ضد ارتفاع الحرارة وزيادة معدلات البخر نتح ...

فالارتفاع القياسي في الحرارة خلال هذه الفترات .. فد يغلب على اي وسيلة ردع وحماية ... لان درجة حرارة الهواء الساخن تستطيع أن تتوغل داخل الأنسجة بسرعة .. ويزيد افراز الاثيلين وترتبك الشجرة فسيولوجياً وبالتالي تأثرت معدلات انتاج الهرمونات والاكسينات الطبيعية والمسئولة عن تنظيم عمليات النمو الداخلية فى الشجرة ... 

** كل ما سبق تسبب فى زيادة معدلات تساقط العقد واستمر التساقط بعد ذلك أيضاً فى جميع مراحل تكون الثمار تقريبا حتى منتصف مايو الثاني وتوقف التساقط بسبب ارتفاع درجة الحرارة ليلاً وزيادة تخشب اعناق الثمار ...

** لكن وجدنا ان معدلات التساقط كانت متفاوتة ما بين صنف إلى آخر وما بين منطقة إلى أخرى وما بين مزرعة إلى أخرى حتى داخل المزرعة وجدنا تباين أيضاً بين شجرة وأخرى وأحيانا بين جانب من شجرة إلى الجانب الآخر .. 

ومما زاد من #معدلات_التساقط أيضاً ما يلي:  

1- سوء تغذية الشجرة .

2- الرى الغزير خلال فترة العقد .

3- التعطيش الشديد ثم الرى بغزارة .

4- الرى أثناء ارتفاع درجات الحرارة الشديدة ( الرى فى الظهيرة ) .

5- نقص الحديد أو الزنك أو البورون فى الشجرة .

6- الاصابة بالامراض مثل البياض الدقيق . 

7- عفن الأجنة الداخلى ( هذا المرض يؤدى الى تساقط الثمار بعد العقد بـ 45 يوم).

8- التربة الكلسية أو المياة القلوية.

9- زراعة اشجار الفاكهة في الأراضي الطينية الثقيلة السيئة الصرف أو المحلية. أو الأراضي التى يرتفع فيها مستوي الماء الأرضي عن 120 سم من سطح التربة خصوصا في الأجواء الحار الجافة.

10 - التذبذبات العالية فى الحرارة وزيادة الفرق بين حرارة الليل والنهار.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

#التفسير_العلمي_لتساقط_الثمار:

** ظاهرة سقوط الثمار المنتشرة طبيعياً في أشجار المانجو تحدث عادة عقب عملية الإخصاب والعقد مباشرة أو أثناء نضج واكتمال التسوية في الثمار. 

** يتم التساقط علي فترتين يسمي الأول بالتساقط المبكر الذي يحدث بعد انتفاخ المبيض و تكوين الاندوسبرم البذري للثمرة ..

** التساقط الثاني يعرف بتساقط يونيو الذي يحدث خلال الفترة السريعة لتكوين الجنين (والذي حدث مبكراً هذا العام بسبب الموجات الحرارية المرتفعة وهو الذي سبب الخسائر الكبيرة فى انتاجية المانجو  (وطال البرتقال وكل أصناف البلح تقريباً وسيظهر بكثافة في الرمان أيضاً) ..

** هناك نوع آخر من التساقط يعرف بتساقط ما قبل الجمع حيث تسقط الثمار وهى على وشك النضج.

ميكانيكية تساقط الثمرة:

تحدث منطقة الانفصال فى الثمرة إما فى منطقة اتصال العنق بالثمرة أو قد تحدث فى طبقة القشرة والبشرة للثمرة قرب العنق بمسافة نصف ملليمتر فى العنق أو عمقاً فى الثمرة والذي يختلف مكانة باختلاف الصنف وعمر الثمرة ...

ويحدث الانفصال نتيجة انخفاض مستوي الأوكسينات في الثمار أو إلى التدرج الاوكسينى على جانبي منطقة الانفصال فأن كان مستوى الأوكسين على الجانب الداخلى أكبر منه على الجانب الخارجي فى هذه الحالة لا يحدث التساقط آما أن قل المستوى الاوكسينى الداخلى ليتساوى مع مستواه الخارجي البعيد عن منطقة التساقط فى هذه الحالة تتكون منطقة الانفصال ويزداد احتمال تساقط الثمرة عند فشل الاخصاب وعدم تكون جنين أو تكون جنين مشوه وناقص حيث يترتب علية انخفاض المحتوى الاوكسينى للثمرة وبالتالي انخفاض قدرتها على المنافسة للحصول على المواد والعناصر الغذائية اللازمة لنموها إذ إن الإفراز الهرموني يحدث مناطق جذب لهذه العناصر ...

وقد وجد أن فى أوقات التساقط عادة ما يكون مستوى الاثيلين مرتفع والذي يسبب ضعف وتكسر الصفيحة الوسطى فتحدث منطقة الانفصال ويفترض تكون منطقة الانفصال بنشاط أنزيمي هادم لمحتويات جدر الخلايا مثل المواد البكتينية والسليولوزية والسكريدات العديدة غير السليولوزية ويحدث هجرة لعنصر الكالسيوم والماغنسيوم من جدر الخلايا فى تلك المنطقة قبل أو عند نهاية الطور المؤدى للانفصال ولا يشمل هذا التغير الحادث فى منطقة الانفصال الخلايا الخاصة بالحزم الوعائية مما يجعل الثمرة ملتصقة دون انفصال فترة حتى تتمزق هذه الحزم طبيعيا Physically ويختفى البكتين سواء المثيلى Methylated Pectins او الكلى من خلايا الانفصال وتتلجنن الخلايا فى أنسجة الثمرة عند منطقة الانفصال ويستمر بتقدم ظاهرة الانفصال حتى التساقط .. لذلك كا يجب أ، يتم الرش بمركبات تحتوي علي الفوسفور بالتبادل مع الكالسيوم والماغنسيوم.

ولذلك يرجع تساقط الأزهار الى فشلها فى التلقيح والإخصاب فالفشل فى العقد يؤدى الى أن تحرم الأزهار من المدد الاوكسينى الذى يعينها على البقاء والاستمرار فى القيام بدورها , كما إن فشل الأجنة فى النمو يؤدى الى تساقطها أيضا لنفس السبب وهو ما يحدث عادة بعد ذلك للثمار البذرية فى فترات يقل فيها الإمداد الاوكسينى من الأنسجة المختلفة المانحة للاوكسين بالبذرة فينخفض مستواه دون المستوى اللازم لاستمرار نموها..

#دور_الهرمونات_فى_منع_تساقط:

يمنع الاكسين تكون وتخليق طبقات الانفصال ويرجع ذلك الى دورة فى منع تكوين الأنزيمات الهادمة للبكتين مثل Pectin methyl esterase وأيضا لدورة فى التدرج الاوكسينى Auxin gradient عند النهاية القمية للعنق Proximal end ( اتصال العنق بالثمرة ) ... وقد أفادت تلك المعلومات فى منع التساقط باستعمال الاوكسينات. 

فقد وجد أن استعمال Naphthalen acetamide بتركيز 15 – 20 جزء فى المليون عند تساقط أول ثمرة ثم تكرار المعاملة حتى الجمع لمنع تساقط الثمار. وقد وجد أن الرش قبل الأزهار بستة أسابيع زاد الحجم وقل التساقط أي أن تأثير دام سبعة شهور فى أشجار المانجو بأصنافها المختلفة ... ويمكن التغلب على نقص العقد لارتفاع التساقط بالاستخدام الأمثل من نفثاليك حمض الخليك ، أما عن دور الجبرلين فعند المعاملة به على الثمار فقد قل التساقط بنسبة 20-50 % وكانت المعاملة بعد 6 أسابيع من تساقط البتلات الزهرية وذلك بتركيز 25– 100 جزء فى المليون غير ان الجبرلين لم يعطى نتائج إيجابية أخرى فى منع تساقط كثير من ثمار بعض الاصناف ...

مع العلم بانه يزيد التساقط أيضاً نتيجة تذبذب عملية الري من تعطيش او تغريق بالتحديد .. وارتفاع درجة الحرارة مع انخفاض درجة الرطوبة النسبية من أضر الظواهر الجوية بأشجار المانجو  خصوصا أثناء مواسم النمو والإثمار حيث تساعد هذه الحالة علي زيادة النتح من الأجزاء الخضرية عن مقدرة الجذور علي امتصاص الماء، وما يتبع ذلك من الاختلاف في التوازن المائي بالأشجار، وبالتالي جفاف وتساقط بعض الأعضاء وعلي الأخص الأزهار والثمار الصغيرة. 

#أما_عن_أهم_التوصيات:

1- تحسين الحالة الصحية والفسيولوجية للشجرة باجراء رشة عاجلة بالاحماض الامينية ومحفزات النمو والعناصر الصغري وخصوصا الحديد والزنك. باجراء رشة عاجلة قبل حدوث الموجات المناخية الحادة ورشة اخرى بعد انتهاء الموجة الحارة بحوالى من 1-2 يوم.

2-  فالرش بسليكات البوتاسيوم والالومنيوم هو جزء من الحماية وليس كلها حيث أن توفر المياه ودرجة حرارتها وكمية الظل "المتحرك" وحالة الشجرة الصحية ونوع التربة والصنف وكثافة الشجرة والتغطية وغيرها ...ستكون عمليات مساعدة ولها دور كبير في نجاح الحماية ...

3- كما ان تقصير فترات الري مع الري على "شفتات"  أمر واجب مع الامتناع تماماً عن الري وقت الظهيرة خاصة اثناء الموجات الحارة ...

4- وفي مرحلة بداية العقد وتكوين الثمار فإن الابتعاد تماما عن كل مصادر الازوت عدا نترات الكالسيوم هام جداً فى الاجواء الحارة المتذبذبة..

5-  الاهتمام الزائد بمركبات عالي الماغنسيوم والمنجنيز وطبعا الكالسيوم في صورة "الفوسفيت" وذلك لالتئام الجروح الناتجة عن تكوين مناطق الانفصال ..

6- الرش الهام بالاحماض الامينية وخاصة البرولين والهيدروكسي برولين اثناء الفترة ما بين الموجات الحرارية ..

7-  الرش الحتمي ضد الأمراض مثل البياض الدقيقي .. و الانثراكنوز لأنه فطر يهاجم الأنسجة "المجروحة" .. علي أن تكون جلوكونات/ اكسي كلورو / هيدروكسيد النحاس من ضمن التركيبة ..

8-  الرش ضد الحشرة القشرية والبق الدقيقي لانهما يصيبا الاشجار الضعيفة ...

دكتور محمد علي فهيم 

14 يونيو  2021